وطن
2013-11-28

حارس مدرسة بسيهات يحوّل سكنه بالمدرسة الى حديقة

عبدالواحد محفوظ - خليج سيهات

معروف لدى الجميع ان خطوات انشاء الحديقة تبدا بتخطيط الرسم على الارض ثم تميز اماكن الاسيجة واحواض الزهور وتسوى سطح التربه ثم تركب مواسير المياه ثم يتم انشاء الطرق والمشايات وبعد ذلك البدء بزراعة النباتات، ولكن حسين البصري كسر هذا الروتين من خلال فكرة انشاء حديقة جاءت بلمسة بسيطة منه وبمساعدة من زوجته وابناءه.
فرغم ان الحديقة اقيمت في مساحة صغيرة بجانب المدرسة الابتدائية السابعة بسيهات الا انها تركت اثرا في نفوس معلمات وطالبات المدرسة، وكذلك ابناء المجتمع .
وقام البصري بغرس اكثر من 150 شتلة متنوعة استخدم فيها شتى انواع الزهور واستخدم الاحواض المكسرة من البلاستك والخزف، كذلك اطارات السيارات وكذلك احواض غسيل الايدي وبراميل الاصباغ واستفادة من كل هذه الاشياء بتحويلها لتحف زراعية.
خليج سيهات كانت لها هذا الحوار مع حسين البصري “ابو سجاد” من اهالي مدينة الحليلة بالاحساء حيث قال عن مشروعه انه حارس المدرسة منذ سنتين فقط، وجاء فكرة إنشاء هذه الحديقة من خلال حبه للخضرة مع العلم انه لم يقم بمزاولة مهنة الزراعة من قبل، وكذلك حبه المحافظة على البيئة من حيث رمي المخالفات امام المدرسة مما يشوه المنظر العام للمدرسة، ولم يمض سوى ثلاثة اشهر وظهر مشروعه للوجود، وكان العائق الوحيد امامه في المشروع هو الحصى والاسمنت والطابوق الموجود فوق الرصيف، ولم يكن هناك اي مساعدة من اي جهة، كل ذلك من خلال مرتبه الذي يتقاضه من العمل الحكومي كحارس مدرسة.
وفر البصري جميع انواع الشتلات حتى وفر الورد والريحان والمشموم، اما من ناحية تقبل المجتمع والطالبات ومعلمات المدرسة فقد تقبلن الفكرة بصدر رحب وقام بعض الاهالي بتوفير بعض العاب حتى تتمكن الطالبات من اضاعت وقت فراغهم وانتظار اولياء امورهم اثناء خروجهم من المدرسة وقت الظهيرة.
من ناحية اخرى تحدث البصري عن مشروعه المبسط انه من بعد صلاة العشاء يستهوي اليه بعض الشباب واهالي الحي ويشاركونه الجلوس في حديقته، حيث يتفاجا في بعض الاحيان اثناء وقت راحته بوجود بعض العوائل تتجول في حديقته، وانه لايفارق حديقته في جميع الاوقات صباحاً ومساءً.
واكد البصري بما ان فكرته لاقت استحسان الجميع فانه يتوقع ان يمد هذه الحديقة على سور المدرسة بالكامل، واشكر الاستاذ محمد الحلال لانه شجعني اكثر واكثر على نمو هذا المشروع، وكذلك الاستاذ محمد أمين محفوظ ايضا كان له الاثر في تشجيعي.
وما ضاق صدر البصري في الفترة الماضية هو هطول الامطار لما تسبب له في الخسائر وشوهت منظر بعض الاشجار ، حتى ان البعض منها قد تغيرت الوانها من زيادة الامطار عليها، وكذلك عندما يرى احدى الطالبات تقطع الورود فيعتبره ذلك انها قطعت شي من جسده.
ويفكر البصري حاليا بفكرة اقامة متحف مبسط على رصيف المدرسة يضم بعض الاشياء الاثرية من خزف وابواب قديمة وكذلك السفن والجليب المعمول من الطين حتى يتعرف ابناء الجيل الجديد على ماضي أباءنا وكيف كانوا يعيشون في حياتهم اليومية.
ونوه البصري ان بعض مدارس المنطقة تتمنى ان يكون هو من يقوم بحراسة المدرسة وذلك لعمل نفس المشروع امام مدارسهم، ومن ضمن الظرائف التي مرت على البصري في مشروعه هو مرور ازواج في منتصف الليل يودون شراء بعض الاشجار من الجاليات العربية، كذلك من ضمنا ايضا مرور اب مع ابنته لطلب تكليف من مدرسة علوم باحضار عمل مدرسي عن النبات وكان هذا في وقت متاخر من الليل واضر لمساعدة الطالبة وحدد لها نوعية العمل المراد.
وفي ختام حديثنا مع البصري تمنى من ادارة التعليم او وزارة الزراعة وكذلك بلدية سيهات بدعمه على تنمية مشروعه الصغير الذي يخدم الطالبات وابناء المجتمع.

التقرير المصور : تصور باسم النصر .. مجموعة اسراب

_DSC3661

 

_DSC3667

_DSC3673

_DSC3690

_DSC3693

_DSC3704

_DSC3741

_DSC3748

_DSC3757

_DSC3828

_DSC3857

_DSC3900

_DSC3974

_DSC3990

‫12 تعليقات

  1. أستغل هذا الموقع لارسال الشكر للأخ، أنا من زمان كنت أبي أشكره.

  2. ي سخافتكمم قال ايش قال حديقه انا اشووف زباله مش حديقه كلها اشياء قذرهه وتسبب مناظر مقرفهه جدا

  3. صراحهه حارسنا مبدع كثييير
    ومدرستي تجنن صارت من داخل ومن خارج
    مشكووووووووور يا حارس مدرستي
    و كل ما تشوفني تقول صباح الخير

    ……. رولى

  4. شكرًا عل الي بذلته عشان تصبح المدرسه جميله
    لكنها مش جميل من الخارج فأهي جميله ايذا
    من الداخل اشكره ،،،،،،،،،،،رويده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى