كشكولالرئيسية
2022-10-04

«معارض الكتاب في الوطن العربي» شغف وجسر للتبادل الثقافي

حسام محمد - خليج الديرة

«بيروت فيها تقرأ.. وتكتب وتختبر.. وتحلم، وتفكر، وتصنع، وتبشر بالربيع الآتي».. هذا هو الشعار الذي حمله أول معرض عربي للكتاب في دورته الأولى بالعاصمة اللبنانية بيرُوت تحت رعاية المؤرخ الفلسطيني الكبير قسطنطين زريق.

ففي يوم الاِثنين الموافق 23 أَبريل عام 1956 استهل أَوَّل معرض عربي للكتاب في الشَّرق العربِي لِقاءهُ بِالجُمهُور فِي القاعة الغربِيَّة لِلجامِعة الأَمرِيكِيَّة فِي العاصمة اللبنانية بيرُوت، واِستمر لِمُدَّة ثلاثة أَيَّام.

ركائز ثقافية

وكانَت النَّتائِج الَّتِي حقَّقها المعرِض الأَوَّل هذا دافعاً لِأَعضاء النَّادِي للمضيّ قُدماً فَِي إِقامة هذا المعرِض سنَوِياً وبِصُورة دائِمَة، لِيغدُو مع الزَّمن أَحد الرَّكائِز والمعالِم الثَّقَافِيَّة لِمدِينة بيرُوت ولُبنان والعالم العرَبِي.

معرض الرياض

وبين الدورة الأولى لأول معرض عربي للكتاب والدورة الحالية لمعرض الرياض للكتاب وعلى مدار 66 عاماً نظمت عشرات الدورات للمعارض العربية للكتاب من المحيط للخليج، ويعد معرض الرياض للكتاب واحد من أهم الفعاليات الثقافية في العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط؛ حيث تُقام دورته الحالية على مساحة 70 ألف متر مربع، ليكون أكبر معارض الكتاب في تاريخ السعودية، ضمن مبادرة “معارض الكتاب” التي أطلقتها هيئة الأدب والنشر والترجمة.

قصة ورواية

ولمعرض الرياض للكتاب قصة تستحق أن تُروى للأجيال الجديدة؛ حيث يقول «الدكتور سليمان بن صالح العقلا» عميد شؤون المكتبات، ورئيس اللجنة التنفيذية للمعرض في دورته الثامنة في العام 2000م : ترتبط إقامة معارض الكتب الدولية في بلادنا ارتباطًا وثيقًا بجامعة الملك سعود؛ فجامعة الملك سعود هي التي عمّقت مفهوم تنظيم معارض الكتاب في المملكة من خلال تنظيمها لمعارض الرياض الدولية للكتاب، ولقد كان معرض الرياض الدولي الأول للكتاب الذي نظمته الجامعة عام 1397هـ أول معرض دولي يقام على مستوى المملكة، ثم استمرت الجامعة في تنظيم معارض الرياض الدولية للكتاب إلى أن وصل عدد المعارض التي نظمتها الجامعة سبعة معارض آخرها تم تنظيمه في عام 1414 هجرية.

ولقد اكتسبت معارض الرياض الدولية للكتاب التي نظَّمتها الجامعة شهرة واسعة في المحافل الدولية؛ نظرًا لما تميزت به الجامعة من دقة في التنظيم وجمال وروعة في الأداء والمعاملة وتوفير كافة مستلزمات إقامة مثل هذه المعارض، حتى إن اسم معرض الرياض الدولي للكتاب أصبح متعارفاً عليه ومسجلاً لدى كثير من الاتحادات والنقابات العربية والدولية التي تنظم معارض الكتاب.

وفي المقابل، وحين نواصل تقليب تاريخ معرض الرياض الدولي للكتاب في مرحلة الجامعات نقف مع تصريحٍ للأمير سطام بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض -رحمه الله- في حفل افتتاحه للمعرض بجامعة الإمام في 1/5/1999م إذ صرّح حينها: “إنّ دعم الكتاب والعلم والعلماء هو هدفٌ من أهداف الدولة ضمن العديد من الأهداف التي أخذتها على عاتقها للنهوض بهذه البلاد وأبنائها في كافة الميادين وهذه المناسبة الكبيرة في جامعة عريقة تحمل اسم الإمام محمد بن سعود رحمه الله لتدلّ على تلاؤم الهدف والمكان فهذه الجامعة صرح من صروح العلم في بلادنا وهذا المعرض تكريم للعلم”.

تحت زخات المطر

أما القاهرة، فشهدت أول معرض للكتاب في يناير 1969 حيث ذكر الدكتور فؤاد زكريا تفاصيل اليوم في مقال نشرته مجلة الفكر المعاصر قائلاً: كان يوم الافتتاح مكفهر الجو منهمر المطر شديد البرودة، وكنت أحسب وأنا مدعو إلى يوم الافتتاح أني لن أجد إلا نفراً قليلاً من المتجلدين الذين لن يملكوا بسبب أو لآخر أن يرفضوا الدعوات الموجهة إليهم لحضور الافتتاح، بل لقد بلغ بي التشاؤم حداً ظننت معه أني قد أعود بعد دقائق من حيث أتيت وأن الافتتاح قد يؤجل إلى وقت آخر أنسب، في جو أفضل.. وما أن اقتربت من أبواب المعرض حتى شاهدت ما لم أكن أتوقع ومالم يكن يتوقعه أشد الناس تفاؤلاً بنجاح هذا المعرض .

معرض الشارقة الأكبر

أما معرض الشارقة للكتاب في الشقيقة الإمارات فقد حفر لنفسه مكانة مهمة في أروقة الثقافة العالمية ففي دورة 2021 أسدل معرض الشارقة الدولي للكتاب الستار على فعاليات دورته الـ 40 التي أقيمت خلال الفترة من 3 – 13 نوفمبر 2021 تحت شعار (هنا.. لك كتاب)، مستضيفاً 1,692,463 زائراً من 109 جنسيات، اجتمعوا على مدار 11 يوماً لمتابعة جديد إصدارات 1632 ناشراً من مختلف أنحاء العالم.

وتوزع زوار المعرض الذي احتفى هذا العام، بإسبانيا ضيف شرف دورته الأربعين، 51.9 % من الإناث، و48.1 % من الذكور، حيث زار المعرض 1.3 % من الفئة العمرية الأقل من 15 سنة، و52.2 % من الفئة العمرية بين 16 و30 سنة، و%35.5 من الفئة العمرية بين 31- 45 سنة،و11.1 % من الفئة العمرية الأكثر من 46 سنة، حيث جاء حضورهم بنسبة 90.2 % بتسجيل من أرض المعرض، و9.8 % عبر المنصات الرقمية ،وانطلق معرض الشارقة الدولي للكتاب عام 1982 تحت رعاية وتوجيه الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، حاكم الشارقة، لتصبح إمارة الشارقة منارة للثقافة والأدب على المستوى العربي والعالمي.

معرض الدار البيضاء الدولي للكتاب

يعدُّ معرض الدار البيضاء الدولي للكتاب أحد أكبر المهرجانات الثقافية للكتاب التي تشهدها المملكة المغربية على المستوى الوطني والدولي.

ويقام في 29 من مارس من كل عام لمدة عشر أيام بالعاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، تحت إشراف وتنظيم المندوبية العامة للمعارض بالتشارك مع وزارة الثقافة بالمملكة المغربية برعاية الملك محمد السادس.

المعارض القادمة

إتحاد الناشرين العرب وضع على موقعه الخاص أهم المعارض المقبلة وهي كالتالي وفقاً للجدول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى