وطنالرئيسية
2022-07-12

آل رمضان: الأربعاء … القمر عملاق


قال الفلكي «سلمان آل رمضان» إنّ مصطلح القمر العملاق ليس علمياً فلكياً، ولكن صاغه المنجم ريتشارد نوللي عام ١٩٧٩م، وقرر فيه أن اقتراب البدر أو القمر الجديد بنحو 90% من متوسط مسافته من الأرض فهو قمر عملاق، ولذلك فكل بدر يكون بعد المركز مركز القمر عن مركز الأرض 361,740 كم أو أقل وتأتي متزامنة أو قريبة من طور البدر خلال نحو يوم فهو كذلك.

وأضاف آل رمضان: “ولذا فقد يشهد العام أكثر من قمر عملاق مختلفة المسافة، وفي يوم الأربعاء ١٣ يوليو سيكون القمر في الحضيض (أقرب مايكون للأرض) الساعة ١٢:٠٥ م ، بالتوقيت المحلي (٠٩:٠٥ ص ، بالتوقيت المحلي)، والمسافة بينهما ٣٥٧٢٦٤ كم، وسيكتمل القمر بدراً، الساعة ٠٩:٣٧ م (٠٦:٣٧ م بالتوقيت العالمي) ،وعمره ١٤ يوماً و١٥ ساعة و٤٥ دقيقة، في برج القوس، ومنزلة البلدة، وهو أكبر وأقرب قمر خلال عام ٢٠٢٢م، ولأن كوكب الأرض لازال قريباً من الأوج الشمسي (أبعد مايكون عن الشمس) وسيكون القمر في الأوج الشمسي (أبعد مايكون عن الشمس) الساعة ٠٨:٢٩ (٠٥:٢٩ص ، بالتوقيت العالمي)، والمسافة بينهما ١٥٣.٤٢٤ مليون كم.

وأوضح «آل رمضان» أن أكبر وأقرب قمر خلال العام يدور القمر حول الأرض في مدار إهليجي بيضاوي وليس كامل الإستدارة كما هو حال كواكب المجموعة الشمسية ومنها الأرض في دورانها حول الشمس، ويسمى بالقطع الناقص، وهو مشابه لقطع إسطوانة دائرية بمنشار بشكل مائل.

وعليه فتكون الأرض ثابتة في نقطة من ذلك المدار، فيما يقترب القمر منها ويعرف ذلك بالحضيض، ويبتعد عنها ويعرف بالأوج وهي نقاط أيضاً متغيرة وليست ثابتة.
وحين يقترب القمر وهو بدر، أو حتى في طور الإقتران (القمر الجديد ) يعرف ذلك بالقمر العملاق supermoons رغم شهرة الإسم للبدر الذي يمكن رصده عكس القمر الجديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى