وطنالرئيسية
2022-06-06

لاعبٌ ومدربٌ وملهمٌ…«محسن آل سماعيل» رغم الإعاقة حقق البطولات

زينب علي - خليج الديرة

حصل على أكثر من 200 ميدالية على المستوى المحلي والدولي والخيري، وكان أول سعودي يتسلق الجبال بالكرسي المتحرك، محسن آل سماعيل اللاعب والمدرب والبطل الذي تحدى صعاب ما يعانيه فكان البطل.

بطل متعدد المواهب

حقق الكثير من النجاحات التي حتماِ لها الأثر الكبير في ذاته، فهو بطل المملكة في سباق 800 و 1500 متر لتسع سنوات على التوالي، وبطل الخليج في سباق 1150 متر، ولم تكن الموهبة والطموح حصراً في جهة؛ فهو بطل المملكة للسباحة 11 عاماً على التوالي، وبطل في الغوص بعمق 60 متراً تحت البحر وحاصل على رخصة دولية، ولاعب كرة سلة في المنتخب السعودي ولاعب رماية بالمسدس.

الدعم بأفضل الأدوات

أول من دعمه كنادي هو نادي ذوي الإعاقة بالأحساء مما وفر له ولأقرانه من اللاعبين أفضل الأدوات عالمياً للتدريب.

يقول محسن: “أنا أشكر إدارة النادي وعلى رأسهم رئيس النادي خالد القرينيس و الرئيس التنفيذي خالد بوسحة ومشرف المدربين للنادي خالد العكاس.

بداية الانطلاق

كان مدرباً للإعاقات الحركية؛ السباحة وألعاب القوى وكرة السلة، بدأ اللعب في 2015 وكان لكل شيء عقباته وصعوبته لكنها دائماً تكون حلوة عند الانتصار و الوصول للقمة حسب وصفه.
أثر به موقف من أحد أعضاء جمعية سواعد التي كان يعمل بها وهو من الإعاقات الرباعية والذي تساءل عن سبب غيابه وأقرانه من ذوي الإعاقة الرباعية عن الرياضة فأثر فيه كلامه لتكون بداية الانطلاق لمشروع ضخم.

يقول «محسن» بحثت في الإنترنت وتفاجأت برياضة مخصصة للإعاقة الرباعية وهي البوتيشا مما دفعني أن أسافر شرق آسيا للحصول على شهادة تمكنني من تدريب ذوي الإعاقات الشديدة، ولقت إقبالاً كبيراً من بعض الأهالي ولله الحمد حققنا عدة بطولات محلية وأيضاً دولية كأول نادي يحصل على بطولة غرب آسيا للأندية بالأردن وهو نادي ذوي الإعاقة بالاحساء”.

تفاصيل البوتشيا

ويشرح محسن لعبة البوتشيا على أنها لعبة مخصصة للإعاقة الرباعية الشديدة وتنقسم الإعاقات إلى عدة إعاقات، شلل دماغي و ضمور في العضلات و الإعاقات الناتجة من الحوادث و يشترط من يلعب البوتشيا بأن الأربع الأطراف تكون فيها إعاقة.

وأضاف: “المشترك في اللعبة لابد أن ينتمي للنادي بصفة رسمية ليستطيع أن يتدرب و يخوض البطولات المحلية و الدولية ويستغرق التدريب من 3 إلى 4 ساعات يومياً، ولدي 7 لاعبين و 5 لاعبات اللذين تحت إشرافي، وبالفعل استشعرت الدعم و بفضل من الله ثم الشيخ «عبدالله فؤاد» كأول داعم لهذه الرياضة في المملكة وشاركنا بطولة العالم في الإمارات وحققنا نتائج مشرفة مما دفعتنا بالمواصلة.

وأنهى «آل سماعيل» قائلاً: بعدما تم اختياري من اللجنة الوطنية البارالمبية التونسية عضواً باللجنة الفنية للبطولة العربية الأولى ⁧‫للبوتشيا‬⁩ المقامة في تونس، كنت أحد المنظمين لهذه البطولة ولله الحمد تم إنجاح وإنجاز هذه البطولة بأكمل وجه ومواصلون إن شاء الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى