مايسطرون
2022-06-01

المَعصُومةُ: كَريمةُ البَيتِ الفاطِميّ


بارَكَ العَرشُ بَيتَهُ النبَوِيّا
يَومَ أهداهُ مَولِدًا قًدُسِيّا
وزَهَتْ جَنّةُ المُطَهَّرِ ” مُوسَى”
حينَ أضحَتْ بهِ مَقامًا عَلِيَّا
والسَماواتُ .. والمَلائِكُ تَترى
في احتِفالٍ يَلوحُ شيئًا فَشَيَّا
وعلى مَوعِدٍ .. بِغُرّةِ شَهرٍ
خَشعَتْ عندَهُ الشُهُورُ جِثِيّا
هاهُنا مَحفَلٌ .. وساحةُ أُنسٍ
كانَ بالذِكْرِ والصلاةِ حَفِيّا
هاشِمِيُّونَ .. من سُلالةِ بَيتٍ
شاءَهُ اللهُ في الذُرَى عَلَوِيّا
كُلُّهُمْ في انتِظارِ هالةِ بَدرٍ
رَسَمَ الحُسْنُ وَهْجَها .. وتَفيّا
وبِمَغنَى ” بابِ الحوائجِ لُطفًا ”
لاحَ صُبحٌ منَ البَهاءِ نَدِيّا
هيَ رُوحُ السَنا .. وزَهراءُ مُوسَى
والمَدَى ما يَزالُ غَضًّا فَتِيّا
” فاطِمٌ ” بَهجةُ المَيامِينِ .. قُربًا
قَدَّسَ اللهُ أصلَها النبوِيَّا
وهْيَ أختُ الرِضا وناهِيكَ حُبًّا
كانَ نَبضًا مُتَيَّمًا .. رَضَوِيّا

قِف بها .. واقرأِ الزيارةَ شَوقًا
وابْعثِ الوَجدَ .. بُكرةً وعَشِيّا
قلْ لها .. والدُموعُ غَيثُ الحَنايا
كم نَعيشُ الحَنينَ نَشرًا وطَيّا
بِأبي أنتِ .. يا مَليكةَ قُمٍّ
أرهقَ البُعْدُ والجَوَى أصغَرَيّا
جِئتُ أتلو عليكِ وَجدَ نُفوسٍ
شَوقُها في حِماكِ أن تتَفيّا
أرسلي من نَداكِ غَيمةَ وصْلٍ
فلقدْ أصبحَ اللقاءُ .. قَصيّا
نحنُ .. ياعَمّةَ “الجَوادِ” قَطيفٌ
سالَ في طِينِها الغديرُ جَرِيَّا
وهي كالنَخلِ .. لا تَقِلّّ شُمُوخًا
ويَظلُّ انتماؤُها .. أزَلِيّا
فاشهدي يا ابنةَ النبوّةِ أنّا
قد حَملنا الولاءَ عَهدًا أبِيّا
” إنّ في كُلِّ قَطرةٍ من دِمانا
مُنذُ كُنّا مُحمّدًا وعلِيّا ”

حسين بن ملّا حسن آل جامع
في مولد السيدة فاطمة المعصومة
غرة ذي القعدة ١٤٤٣

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى