مايسطرون
2022-05-19

عبدالله السيهاتي رجل البر و عطاء لا ينضب !!

عيسى المزمومي

لم تأتي من فراغ تلك الجملة التي قالها الدكتور عبدالله بن علي السيهاتي عندما دشن مشروع خيري قبل أعوام قدمه هدية للوطن في مدينة سيهات الساحلية ( اجد متعة كبيرة في مساعدة الناس وخدمة وطني .وقمة السعادة أن أقدم بعض أو شيئاً مما املك لوطن يستحق منا الكثير.وشعب طيب وأصيل مثل الشعب السعودي العظيم)ذلك المواطن المحب للوطن لم يزل الجميع من أبناء الوطن عامة وأبناء المنطقة الشرقية خاصة يتذكرون مواقفه الإيجابية كونه من رموز المنطقة في بذل المال والمساهمات الإنسانية و الداعم الأكبر للمؤسسات الاجتماعية والأندية الرياضية والقطاعات الصحية والتعليمية بل والترفيهية وفاء لهذا الوطن الشامخ.
واخر تلك الأعمال الخيرية التي قدمها السيهاتي تبرعه بقطعة أرض في موقع مميز في مدينة سيهات لكي تكون مقبرة بمساحة ١٠٠ الف متر مربع إضافة إلى تجهيزها بمغسلة للموتى وصالة لاستقبال العزاء وجميع التجهيزات الخاصة والمرفقات العامة وكل ذلك العمل لوجه الله تعالى مما يؤكد إنسانية وسمو هدف هذا الرجل النموذج الخيري في أعمال البر.
ومن أهم الأعمال الخيرية الكثيرة التي قدمها السيهاتي انشاء مركز لغسيل الكلى في مبنى مستقل ومتكامل بمستشفى القطيف المركزي على مساحة ١٩٠٠ متى مربع نموذجي يضم عيادات متخصصة تساهم فى تحقيق مستهدفات التنمية المستدامة التي تطمح لها قيادة الوطن؛ وتخفيف الآلام عن مرضى الكلي ومساعدتهم في موقف إنساني غير مستغرب من هذا المواطن الشهم الوفي لبلده وشعب هذا البلد المعطاء وبدون مقابل.ويعتبر ترشيح الأمانة العامة للمركز العربي الأوربي لحقوق الإنسان والقانون الدولي للدكتور السيهاتي رئيسا فخريا للمركز الذي مقره في أوسلو دليل قاطع على نجاح جهوده الإنسانية الجبارة في خدمة المجتمع وتقديمه مساعدات إنسانية ومساهمات اجتماعية يضاف إلى سلسلة نجاحاته في مجال المال والأعمال كونه سخر المال والوقت لخدمة الوطن والمواطن وليت بعض رجال الأعمال يحذون حذوه رغم أنه سبق الكثير من مجايليلة واقرانه نظراً لوفاءه وكرمه وجوده وانسانيته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى