وطنالرئيسية
2022-04-15

صفوى: أشبال تراتيل الفجر القرآنية يقدمون لوحات قرآنية في “روح وريحان”

جاسم آل سعيد - خليج الديرة

أقام نادي الصفا بصفوى وبمشاركة أشبال النادي من حفظة القرآن الكريم المنتسبين لجمعية تراتيل الفجر القرآنية؛ البرنامج القرآني “روح وريحان”  على مسرح النادي مساء أمس الخميس بحضور لفيف من المهتمين والداعمين.

20 مبدع

وشارك في البرنامج 20 شبلا من اشبال جمعية تراتيل الفجر المنتسبين لنادي الصفا الرياضي بمختلف ألعابه الرياضية مقدمين ثمانية أركان مصاحبة لعدة أشبال ضمت فقرات الدعاء في القرآن، تعليم التجويد بطريقة تفاعلية، مفاتيح الإقفال، مراحل نزول القرآن الكريم، تصحيح تلاوة القرآن، لوحة الحفظ البصرية، والحضارات التي سكنت الجزيرة العربية من الأقوام التي ذكرت في القرآن الكريم، وعمل مجسم توضيحي لسورة الإنسان بطريقة تفاعلية،  وبحوث من علوم القرآن كموضوع الإعجاز في القران الكريم.

مواهب وابتكارات

وعكس البرنامج مواهب أشبال صفوى المهرة في حفظ القرآن الكريم والتبحر فيه بأفكار عديدة؛ بحضور وتشجيع جميع معلمي جمعية تراتيل الفجر الذين يتجاوز عددها العشرة مع مجموعة من الكوادر.

قيم قرآنية

وعرض البرنامج على منصة الصفا فقرات ممتعة للحضور ضمت المسابقات واختبار الحفظ والتعليم المباشر للجمهور، و استمتع الجمهور بأناشيد عن رمضان والقرآن الكريم، كما أقيمت عروض تمثلية أقامها الاشبال وعكست قيم قرآنية كاحترام الانسان وأهمية التقوى وعدم التطفيف في المكيال والميزان.

كما قدم الأشبال مشاهد تمثيلية عن أهمية مساعدة المحتاجين ، وعرضت فقرة صورة وآية والتي امتعت الجمهور وكان لتنوع الفقرات القرآنية في الليلة الرمضانية  أثره الكبير في تفاعل الزوار مع البرنامج والذي حضره جمع غفير من أبناء المجتمع ومنسوبي نادي الصفا الرياضي من رياضيين وإداريين ولاقى استحسان الجميع.

الشيخ الخويلدي مشيدا

تحدث سماحة الشيخ حسن الخويلدي وهو أحد الحضور عن البرنامج القرآني حيث بدأ بحديث للإمام علي عليه السلام “تعلموا القرآن فإنه أحسن الحديث، وتفقهوا فيه فإنه ربيع القلوب، واستشفوا بنوره فإنه شفاء الصدور وأحسنوا تلاوته فإنه أحسن القصص».

وقدم الشيخ الخويلدي جزيل الشكر لنادي الصفا الرياضي لإستضافتهم هذه الفعالية القرآنية الرائعة، كما قدم ثناءه الجزيل وشكره للأخوة بعلم الهدى وتراتيل الفجر لتنظيمهم الكبير والجبار في خدمة وتربية أبناء المجتمع وتعليمهم القرآن طبقا لوصية مولانا أمير المؤمنين علي عليه السلام حيث قال “وأحسنوا تلاوته فإنه أحسن القصص وقال تفقهوا فيه فإنه ربيع القلوب”

تربية قرآنية

وأشار الخويلدي لأهمية التربية القرآنية في هذا الوقت مشيرا بعمل مركز علم الهدى ولجنة تراتيل الفجر القرآنية في التصدي لهذا الشأن تطوعا منهم لا لغرض مادي بل كل هذا لوجه الله سبحانه وتعالى داعيا لهم بالمثوبة مذكرا بوصية أمير المؤمنين علي عليه السلام “الله الله في القرآن لايسبقكم بالعمل به غيركم”.

تدريب الموهوبين

وتحدث حسين ال إبراهيم رئيس لجنة تراتيل الفجر القرآنية “لخليج الديرة” عن مواهب الأشبال المشاركين التي يسهل تدريبها نظرا لانهم من منسوبي جمعية تراتيل الفجر والتي تعنى بالناشئة بشكل مميز وهم من منسوبي النادي في مختلف الالعاب ولهم تجارب جميلة حيثما شاركوا في سيهات في نادي الخليج بمعرض مشابه.

نقل التجربة

وعن طموح اللجنة يقول ال إبراهيم ” طموحنا أن ننقل هذه التجربة لكل المناطق فلدينا الامكانيات وذلك ليتعرف الجميع على الجوانب الابداعية في تعليم وتعلم القرآن الكريم.

مشاريع عالمية

الشبل علي محمد السادة بعمر عشر سنوات يحفظ من كتاب الله خمسة أجزاء ويقدم واحد من أهم المشاريع للجنة تراتيل هذا العام ، يقول في عرضه: ” بعد متابعة قراء من دول أخرى لا يتكلمون اللغه العربية لموقع اللجنة، ابتكرنا مشروع اسمه، أدعية من القرآنية supplications from the quran
وفكرة المشروع ان يتم إختيار آيات الدعاء من القرآن الكريم ويتم ترجمتها باللغة الانجليزية من مصدر معتمد وعملنا سبع حلقات وتم نشرها بموقع تراتيل الفجر القرآنية”.

شبل يصحح التلاوة

الشبل مبارك محمد ال مبارك وهو في سن التاسعة قدم ركن تصحيح التلاوة وهو مهتم رغم صغر سنه بتصحيح التلاوة للأخرين، مشيرا لوجود مقاطع لتصحيح التلاوة في موقع  تراتيل الفجر القرآنية للمشاهدة ومساعدة الناس لتصحيح تلاوتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى