مايسطرون
2021-10-18

الحرية والنُظم الاجتماعية


إن الحديثَ عن الحرية من المنظور الاجتماعي يُحتم علينا معرفة الارتباط الحقيقي لهذا المفهوم في خِضم الفكر الإسلامي الصحيح؛ لذا وعندما نريد تكوين فكرة صائبة تجاه هذا المصطلح ذو الحساسية الفائقة والأهمية البالغة في معناه، ولما له أيضا من مسارات متشعبة لايمكن فهمها إلا من خلال إدراكٍ واسعٍ وشامل وعميق لهذا المفهوم أي (الحرية) من وجهة نظر الشارع المقدس حتى تصبح مخرجات ونتائج جميع التصرفات والسلوكيات المنبثقة والمتمخضة عن علاقاتنا الإنسانية مع المحيطين بنا مآلها مخافة الله – جل في علاه- وضبط النفس واحترام الذات.
إذا لابد من الأخذ بعين البصيرة أن مفهوم الحرية هو واقع محكوم بإطار ومبادئ وقيم أخلاقية مستمدة من تعاليم إسلامية أصيلة وضّحها الباري في كتابة المقدس في سورة البقرة الآية (٢٥٦) قال تعالى :{ لآ إِكْرَاهَ فِى ٱلدِّينِ ۖ قَد تَّبَيَّنَ ٱلرُّشْدُ مِنَ ٱلْغَىِّ ۚ فَمَن يَكْفُرْ بِٱلطَّٰغُوتِ وَيُؤْمِنۢ بِٱللَّهِ فَقَدِ ٱسْتَمْسَكَ بِٱلْعُرْوَةِ ٱلْوُثْقَىٰ لَا ٱنفِصَامَ لَهَا ۗ وَٱللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ}.
من الآية الكريمة يتضح أن الحرية هي قدرة بني البشر على تحديد أفعالهم بحيث يملكون إرادة سوية متزنة قادرة على المسير نحو الجميل من الأعمال التي تسودها الثقة بالله وبالذات البشرية.
والحرية في الإسلام أيضا هي اتخاذ قرارات في كافة الأُمور المُجازة من غير التعدي على الآخرين وعلى حقوقهم، فيكون ذلك مُقيدا بالشرع وأحكامه ونواهيه، والتي تهدف إلى جلب الخير والاقلاع عن المشين من التصرفات الغير لائقة وهذا ما يميز الحرية في الإسلام أنها ترتكز على الوسطية وحفظ الحقوق وصيانة الكرامة بحيث لازيادة ولا نقصان.
ولكن ماهو حاصل اليوم نرى ونسمع وعلى شهود الأعيان من يتغنى بكُنية الحرية على أنها حق مكتسب يمارسه من ينتمي لتلك الأفكار الجانحة لما يسمونه هؤلاء المتحررون (الحرية الشخصية)!
نعم هي حرية شخصية – لاشك- وهم محقون بما يعتقدونه من تطبيق كل ما يرونه مناسبًا والأخذ بالأسباب في تبني أفكارهم التي يرونها من وجهة نظرهم صحيحة ومن ناحية الشكل الظاهري هي محقة وخصوصا في كنف تلك المتغيرات الاجتماعية التي رمت بثقلها على كثير من نواحي واقعنا المعاش ولكن السؤال الذي يفرض نفسه هنا هل الحرية هي بالفعل حرية مطلقة؟! وهل إطلاق العنان لرغباتنا وملذاتنا وميولنا الدنيوية بلا مسوغ منطقي وأخلاقي أمرٌ مقبولٌ اجتماعيا؟ ناهيك عن الجانب الشرعي من تلك الحريات.
والجواب عن تلك الأسئلة يتطلب معرفة موقف الدين الإسلامي كعقيدة ومنهاج تجاه تلك الأحداث التي تمارسها مع الأسف الشديد فئة ليست بالقليلة في وسط بيئتنا المحلية والعربية والإسلامية. وعندما يطل الفرد من منظور النافذة الإسلامية والشرعية يرى أن الحرية ليست كما يراها التابعون والخاضعون لسيطرة شياطين أهوائهم بالهرولة تجاه كل ماتسول لهم أنفسهم فعله، بدون حسيب وبلا رقيب من سلوكيات وتصرفات هابطة مشينة يجيزون لأنفسهم تارة، وينهونها تارة أخرى، بما تمليه عليهم تلك الدوافع التي لا أساس لها من المنطق بشئ والقارئ العزيز يدرك ماوصل له البعض ونؤكد على مفردة البعض فالتعميم هنا لايجوز فهناك من الخيّرين والخيّرات ماهم كثر والحمدلله ولكن البعض – هداهم الله- ضربوا عرض الحائض لكل الأحكام القرآنية والقيم البشرية متناسين أن جميع ماحرمه الله تعالى لم ولن يتغير. فمنذ نزول الوحي على الرسول محمد – صلى الله عليه وآله- حتى يومنا هذا، فالحرام والحلال ثابت لن يتبدل حتى يرث الله الأرض ومن عليها، وبالتالي عندما يرتكب المسلم كل تلك الأخطاء بداعي الحرية الشخصية والمعروف لا حرية شخصية إذا تعارضت مع ماجاء به الخالق – جلت قدرته- فالقرآن الكريم نزل لينظم حياة بني البشر بشكل واضح وجلي ودقيق، فكل إنسان ينحرف عن جادة الطريق السليم يكون فاقدا لحريته وذاته وبعدها يكون عبدا لشهواته يسير خلفها وهو مسلوب الإرادة مغلوب على نفسه! إذا كلما كان الإنسان قويا صابرا محتسبا يراعي تعاليم خالقه مبتعدا عن نواهيه ومتمسكا بنهجه وضابطا لسلوكه من خلال توجيه البوصلة تجاه عزيمته النيرة مراعيا في ذلك إرثا مجتمعيا عميقا مكتسبا من عادات ومبادىء وقيم مصدرها تعاليم ربانية جاء بها كتاب الله المعظم؛ كلما أصبح ذلك الفرد فردا حرا صالحا نافعا نفسه وأسرته ومجتمعه، وبعدها ستصل البلاد لما يسعى إليه أبناء الوطن المخلصين من رجال ونساء، لتحقيقه من رفعةٍ وشموخ واقتدار، سائلين الله سبحانه وتعالى الصلاح والتوفيق للجميع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى