مايسطرون
2021-09-21

وطن العزيمة

أ . أمين العقيلي

منذ بزوغ فجر توحيد المملكة على يد المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله تعالى ، وقيام هذا الكيان الكبير على أساس متين من كتاب الله وسنة رسوله الكريم، والدولة حماها الله تنهل من العلم والمعرفة ، حتى وصلت الى مستويات عالية من التقدم والازدهار، وأصبحت محط أنظار العالم.
وحيث اننا نحتفل بمناسبة الذكرى(٩١)لتوحيد المملكة
فإننا نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الامين بهذه المناسبة العظيمة لتوحيد الصف ولم الشتات، حيث واصلت هذه البلاد مسيرتها طوال هذه السنوات وشهدت طفرة كبيرة في كل المجالات التعليمية والصحية والإجتماعية والإقتصادية، وماهذه المشاريع العملاقة التي اطلقها سمو ولي العهد الامير محمد بن سلمان
وفق رؤية المملكة ٢٠٣٠ الا حزمة من عدة مشاريع اقتصادية وتنموية قادمة، وتأتي علينا هذه الذكرى الخالده في هذا العام ونحن نعيش أحداث متسارعة،
وسط ظروف دقيقة بعدما اجتازت المملكة العربية السعودية مرحلة معقدة وصعبة واستثنائية تظافرت فيها كل الجهود بطريقة مميزة وبعقول أكفاء من هذا البلد الغالي لمواجهة فيروس جائحة كورونا
وتجاوز آثارها بحنكة قيادتنا وعزيمة أبناء هذا الوطن .
ورغم مختلف الظروف التي تواجهنا الا ان المسيرة التنموية مستمرة لتشمل أنحاء الوطن،
وستبقى دولة الخير والنماء في كل المجالات ، وستبقى أيضا هذه الذكرى غالية علينا نستعيد فيها
تاريخ أمة وبناء دولة ومسيرة لن تتوقف .
نسأل الله العلي القدير بهذه المناسبة العزيزة ان يحفظ لنا قادة المسيرة ويحفظ بلادنا ويديم عليها نعمة الأمن والأمان والإستقرار إنه سميع مجيب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى