ads
ads
وطن
2021-06-12

“مقاييـس للحب والكراهية”


مقاييـس علاقة الناس ببعضهم، ونظرتهم تجاه بعضهم البعض، لا سيما في الحب والكراهية، سواءً على الصعيد الثنائي بين المحبين والعاشقين، أو على صعيد الجماعات وأهل الهويات المختلفة، لها أوجه كثيرة، ربما تتقاطع سلباً وايجاباً، بل تتداخل فيها صور حقيقة الحب مثل الاخلاص والتفاني فيه، مع صورة الحب الكاذب الذي قد يتمثل في الأنانية المفرطة والوصولية المصلحية فيه. وكذلك تتداخل صور مقاييس الكراهية بين الناس، بين صور مقاييس الكراهية المنطقية مثل العنصرية والطائفية، مع صور مقاييس الكراهية اللا منطقية مثل الكره المجرد على الهوية.

من تلك المقاييس: مقياس تعلق المحب بالمحبوب، أي حجم وطول وشدة حبل الارتباط بينهما ومتانته. ومنها: قوة الثقة والوثاقة بينهما، أي مستوى الائتمان والاطمئنان بين الطرفين. ومنها: نوع ونسبة وصدق الشفافية بينهما، أي طبيعة العفوية والوضوح في العلاقة، لا الغموض والتورية. ومنها: صمود العلاقة وثباتها، أو ارتباكها وانهيارها في المنعطفات النفسية وفي الملمات الحياتية وفي العثرات الطبيعية التي تبتان فيها المواقف، وتمتاز فيها صدق الأفعال عن كذب الأقوال. ومنها: فهم الشخصية وتفهم الواقع، أي يعرف المحبين بعضهما حتى بالإشارة المجردة، وتفهم ظروف بعضهما لما ييـسر تقديرهما لظروف بعضهما. ناهيك عن مقاييس أخرى كالكرم أو البخل، الحنان والشفقة أو العنف والقسوة، الحمية والنخوة أو المهانة والخضوع.

يمكننا أيضاً قياس الحب والكراهية بين الناس، وبين أهل الهويات المختلفة، بمقياس الألفة بإقبال أو النفور بإدبار، وهو مقياس الأنس والأستئناس بالأخرين أو الوحشة والتوحش من وجودهم. الحب يرافقه على الدوام راحة لوجود المحبوب وأنس لوجود الأحبة لما يقوم بينهم من ألفة وراحة نفسية، بينما الكراهية يرافقها نفور من المكروه ووحشة لوجود المكروهين لما يخلقه وجودهم من توتر غير مرئي في النفس والوجدان. فكلما زاد ونمى الحب بين طرفين زاد الأنس والألفة والشوق بينهما. وكلما نمت الكراهية بين طرفين نمى معها التوتر والقلق والنفور بينهما.

هناك شعور دائم بالفرح برؤية من نحبهم. وهناك شعور دائم بالانزعاج برؤية من نكرههم. ولادة ووجود هذه المشاعر تمكننا من قياس حبنا وكراهيتـنا للغير عندما نلتقـيهم، أو قياس حب الغير وكراهيتهم لنا عندما يلتقونا. الأمر ذاته ينطبق على حبنا أو كراهيتنا للأمكنة والأزمنة، الأنس بالمكان والزمان أو النفور منهما.

في المقطع المرفق القصير جداً فائدة ضمنية للموضوع ربما تحتاج لبعض من التركيز. الحب والكراهية:
https://www.youtube.com/watch?v=a5Ywj2TBK5o

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى