ads
ads
من الديرة
2021-06-12
من الأحمر للوردي للأسود وأخيراً البرتقالي..

بحر سيهات بكل الألوان ومخاوف من التلوث


من جديد استيقظ أهالي سيهات على واقعة تلون مياه البحر باللون البرتقالي في واقعة تكررت كثيراً في السنوات الماضية مع تغير في لون الماء كل مرة ما بين الأسود والأحمر والوردي والبرتقالي.

ويذكر الكثير من الأهالي أنه وفي 14 مارس 2014 تفاجأ رُوّاد كورنيش سيهات بتحول لون مياه البحر إلى اللون الوردي الداكن مصحوباً بروائح كريهة، واستغرب أهالي سيهات تحول مياه الكورنيش للون الوردي، فيما عمد بعضهم إلى منع أهله من ارتياد الكورنيش، خوفاً من أن تكون الرائحة المنبعثة تعود إلى مواد سامة وخطيرة على صحة الجسم أو تهدد الحياة.
وأكد متحدث الأرصاد حينها أن تغير لون مياه البحر أو ما يعرف بـ “المد الأحمر” لشواطئ المنطقة الشرقية، يرجع عادة إلى كثرة الطحالب تزامنا مع ارتفاع درجات الحرارة. وتابع: “إنّ المعطيات الأولية لتحول مياه البحر إلى اللون الوردي ناتجة عن تسرب لمادة كيميائية غير عضوية وذات رائحة كريهة، والمواد الكيميائية عادة تكون سامة وخطرة على المياه والحياة البحرية، لكن لم يتم رصد أي نفوق لكميات كبيرة أو لافتة للأسماك، كون التسرب بعيداً عن مناطق وجود الأسماك، ونحتاج إلى معرفة نوعية هذه المادة التي تسربت عبر أنابيب الصرف الصحي، كون المنطقة بها تصريف مياه المجاري ومن ثم معالجة المشكلة”.
الوردية

وفي 10 أغسطس 2018 و للمرة الخامسة تعود البقع الملونة في مياه شاطئ كورنيش سيهات للظهور بعد أقل من 6 شهور على آخر ظهور لها في أبريل من نفس العام، فبعد المياه الحمراء والسوداء تداول عدد من نشطاء البيئة مقطع فيديو يظهر مياه البحر وقد تلونت باللون البرتقالي نتيجة اختلاطها بمادة مجهولة. وحين توعدت هيئة الأرصاد بتطبيق العقوبات على المخالفين سارعت مديرية المياه بمحافظة القطيف بنفي مسؤوليتها عن المادة الملوثة المنتشرة في الموقع، وأكدت المصادر حينها أن مشتقات بترولية سبب التلوث البيئي على ساحل سيهات، ولم يتم تحديد مصدرها حتى الآن، بعد تكوين لجنة مختصة لمتابعة الموضوع.

وكان كورنيش سيهات قد شهد في الفترة التي سبقت 2018 عدد من حالات التلوث من خلال ظهور بقع بدأت في 2014 بظهور بقع سوداء وفي نفس العام ظهرت بقع حمراء وفي مارس 2015 ظهرت بقعة حمراء وفي أغسطس 2018 ظهرت بقع برتقالية.
نفوق الأسماك

وفي مارس 2019 استيقظ أهالي سيهات على نفوق عدد كبير من الأسماك في المياه أمام كورنيش سيهات وقالت هيئة الأرصاد وحماية البيئة بالمنطقة الشرقية حينها إنّ بحيرة سيهات تخلو من التلوث على خلفية نفوق كميات كبيرة من الأسماك يوم الثلاثاء الماضي، والتي امتدت على طول السواحل الممتدة في البحيرة من جميع الأطراف.

وقال مدير هيئة الأرصاد وحماية البيئة محمد الشهري، إنّ المعاينة الأولية للبحيرة بعد تلقي الهيئة بلاغاً بحدوث نفوق جماعي للأسماك، أثبتت أن مياه البحيرة خالية من التلوث .
وأشار إلى أن مياه البحيرة اعتيادية ولا يوجد ما يوحي بإلقاء مواد كيماوية أو غيرها من الملوثات.

وأوضح أن هيئة الأرصاد وحماية البيئة تهتم بقضية التلوث فيما يتعلق بقضايا نفوق الأسماك.

وبيّن أن العينات التي أُخذت من الموقع تهدف للوقوف لمستوى التلوث في مياه البحيرة.
وأكد أن مركز الأبحاث والثروة السمكية ستتولى التعرف على أسباب نفوق الأسماك في بحيرة سيهات.

وأضاف إنّ التعرف على أسباب النفوق من اختصاص مركز أبحاث الثروة السمكية بعد أخذ عينات من الموقع لإرسال التحاليل المخبرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى