مايسطرون
2019-06-30

عبرة على شيبة الإمامة


العلم
من بيتك المعمور
ينتشر
وفي فناك يثار العقل
والفكر

وفي يديك
مدارات وألوية
طافت على وهجها الأزمان
والعصر

وعن أبيك
وهبت المجد جامعة
من المعارف .. لا تبقي
ولا تذر

ورحت تبدع للأجيال
كوكبة
من العقول على الآفاق
تنتشر

وأنت أنت منار في متيه
دجى
وحول نورك وجه الليل
يعتكر

يا أيها الصادق الصديق
يا فلكا
على سناه تلاقى الشمس
والقمر

يا ابن النبي
وهل في الكون
من نسب
به الهواشم حتى الحشر
تفتخر

من ذا يحيط بما أوتيت
يا أفقا
على مداه
تشع الأنجم الزهر

على بساطك
أفواج الهدى ازدحمت
ومن نداك
وجوه الفقر تزدهر

أنعشت
من شيعة الأمجاد
مجتمعا
وفي ولاك تباهى الناس
وافتخروا

لكن عين القذى.. المنصور
ما هجعت
وما ثنت غيه الآيات
والنذر

ما زال يضمر من أحقاده
قطعا
وفي حشاه لهيب الغدر
يستعر

كم غدرة منه لا تخفى عليك
وقد
أخبرت عنه.. ولولا أنه قدر

ما كنت تجرع كأس السم
مصطبرا
وقد تمكن منك الهم
والكدر

ها أنت يا سيد الدنيا
تمد يدا
إلى الرحيل ووهج الروح
يعتصر

فديت قبرك مهدوما
ومستلبا
على شجاه يحار السمع
والبصر
▪▪▪▪▪▪▪

شهادة الإمام الصادق (ع)
٢٥ من شهر شوال ١٤٤٠ ه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى