مايسطرون
2018-09-20

أيامُ عُـمْرِيْ وإنْ طالَت فلَـسْتُ بِها


أيامُ عُـمْرِيْ وإنْ طالَت فلَـسْتُ بِها

مُـسْـتـأنِساً لا ولا قَلْبي بِها فَـرِحا

ما كل ما تَشْتَهِي نَفْسٌ بَدى حَسَنٌ

أوْ كُلُّ ما يُرْتَجى مِنْهـا فـَقَـدْ صَلُحَ

لا تَـفْـرحَن إنْ رَأيْت الحَظ مبْتسِماً

فالحَظُّ لا يَمْـمعَن سُـوءً وإنْ نَجَحَ

كمْ منْ نَصُوْحٍ رَماهُ الدَّهْـرُ واأسفاً

ما أنْصَفٓ الدَّهرُ يَوْماً لِلذِيْ نَصَحَ

أُنْظُر فذِيْ كَرْبَلا حَيْث الحَسِيْنُ قَضى

ظُلْماً وَعَـدْواً بِسَيْـفٍ مِنْ قفى ذُبِحَ

ما كان لِلْسِبْـطِ جُرْماً غًيْرَ دَعْوَتِهمْ

لِلْحَقِ حِفْظاً لأمْرِ الدِّيْنِ إذْ صَبُحَ

لَعْقـاً عَلى ألْسُـنٍ لمْ تنْكِرِ النكِرَ

لا أوْ أقَرّتْ بِمَعروفٍ وَمـا سُمِحَ

يَدْعُـو بِقوْلٍ مُبِيْـنٍ لِلصلاحِ فَلَمْ

تَنْفع عِظاتٌ بهِم أوْ أدْرَكُـوا نُصُحا

ولبَّتْـهُ منْهُـم سهـامً والسُيُوفُ كما

لَـم يَبْبْقَ عُضوٌ سَلِيْـمٌ فِيهِ ما جُرِحَ

غالَتْـهُ أيْـدي بُغـاةٍ لَيْتَها عُقِــرَتْ

مِن سابِـقٍ أُمهاتٌ أنْجتْ سَفَحا

لا لستُ أنْساهُ والطِفْلُ الرَضِيعُ قضى

بالسَهْـمِ أرْدَوْهُ إذْ منْ منْحَرٍذُبِحَ

ظمْـآنُ ما بَـلٌٓ منْ ورْدٍ حشاشَتهُ

تباً لهُـم من قُساةٍ فعْلُهُـم قبُحَ
٩
لَهْـفِي لِـمُلْقـى على بَوْغائهـاوغَدى

لِلْخَيْلِ مَيْدانُ إذْ فَوقَ الثَّرى طُرِحَ

وجالَتْ عَلى صَدْرِهِ المـيْمُونِ خيلُهُم

ومِنْ شِِدَّةِ العَدْوِ رُضَّ الصَدر وانْفَتَحَ

جمال عبد الكريم آل حمود

أرفع لمقام صاحب العصر والزمان نفسي لمقدمه الشريف الفداء ، وللمراجع العظام ، وللعلماء الكرام وإلى المسلمين قاطبة بأحر آيات العزاء بذكرى استشهاد أبي الأحرار وسيد الشهداء الإمام أبي عبد الله الحسين عليه السلام وأهل بيته وأنصاره بأرض الطف .
عظم الله أجوركم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى