مايسطرون
2018-09-05

الخدمة الولائية بين موارد التقليد وسبل التطوير


الجزء الأول 

◼ الوعي الاجتماعي ، والنظرة الشمولية تقتضي أن لا تُحصر موارد خدمة أهل البيت (ع) في أطر معينة ومواسم محدودة ، كالخطابة والإطعام في أيام عاشوراء بل تشمل كل الجوانب الدينية والخدمية والثقافية طوال العام .  

◼لا تشغل نفسك بخدمة ولائية مألوفة بين الناس ، وفكر بخدمة متميزة تغبط عليها في الدنيا ، وتنال فخراً بها في الآخرة .

◼ خدمة أهل البيت (ع) ليست مقصورة في مورد التقليد والتلقين ، بل كامنة في عامل التحفيز والتطوير. 

◼ حينما تنذر نفسك لخدمة محمد وآل محمد(ع) ، فأحرص على الوفاء بشروط نذرك ومتطلبات خدمتك لهم .

◼ رؤيتك المستقبلية في خدمتك لأهل البيت (ع) تبدأ بأن لا تصبح نسخة مكررة في خدمتك كنظيرك ، بل كن مميزاً بخدمتك عن غيرك .

◼ الخادم الحقيقي لأهل البيت (ع) هو ذلك الإنسان الذي يهذب أخلاقه قبالة الناس ، قبل أن تقدم يداه موائد الطعام .

◼ ما أكثر ألقاب خدام لأهل البيت (ع) تتسارع في ملئ البطون ، وما أقلها في تحفيز العقول .

◼ صوابية سهمك الموجه لخدمة أهل البيت (ع) متوقف على رأس حده الإخلاص ، وطرفي توفيق من الله ، وتفاني في الخدمة.

◼ من شروط قبولك في خدمة أهل البيت (ع) اقتلاع الرياء والسمعة من قلبك ، وتنمية درجة الإخلاص في خدمتك .

◼ لاتفسد خدمتك لأهل البيت (ع) بالرياء والسمعة كي فينطبق عليك قول الله تعالى : {الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً }.

◼ لعل خادماً مخلصاً سقى الماء في مآتم الإمام الحسين (ع) ، أفضل منزلة عند الله من عشرات خطباء بحت أصواتهم على منابره !! .  

◼ تذكر أن سقيا إمامك الحسين (ع) لقوم حاصروه أثار ضميراً لإنسان حر ، فكان في صف خُلصِ أصحاب ناصروه .

◼ من السهولة تُجيير أسماء بخدام أهل البيت (ع) ، لكن من الصعوبة أن يفي أغلبهم بنهجهم.

◼ طوبى للمخلص والمتفاني في خدمة محمد وآل محمد الذي يشمله قول الله تعالى : {وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً }.

◼نطمح من المشرفين على خدمة أهل البيت (ع) وضع الأولويات في سلك الخدمة بما يتناسب مع قدرات وميول كل خادم و ظروف وإمكانيات كل مجتمع  .  

انتظرونا في الجزء الثاني 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى