مايسطرون
2018-04-20

نشيد مهد الملائكة


على مهدك العرشي
نبض الهوى
أغفى
وفي وجهك العلوي
حار المدى
وصفا

أفاض عليك الله
أنوار ذاته
وأضفى
من الأوصاف والحسن ما أضفى

وسواك في الأنوار خلقا
محمدا
وأصفى لك الزهراء يا وحيها
مرفا

وجلتك
أنفاس السماوات
مولدا
فكنت جمالا
في حنايا السنا لفا

تبلجت
في دنيا ” علي” و ” فاطم”
“حسينا”
فما أبهى التجلي وما أخفى !

تقاسم فيك النور
روحا “محمد”
يذيبان في جنبيك
روحيهما لطفا

وشاطرت
سبط الوحي وهجيهما
معا
فمن حيدر نصفا
ومن فاطم
نصفا

وكنت لقلب المصطفى
سر نبضه
يكاد لفرط الحب يوسعه
رشفا

تباركت
و”الزهراء” ترعاك فرقدا
تلفك
في أنفاس أنفاسها لفا

وكان ” علي” فيك يستشرف المدى
ويقرأ في عينيك بدر الهدى طفا !

ويفرغ في كفيك بأسا
مظفرا
ويقرأ من ألواح أسراره
وصفا

ويخبر عن أرض ، هي الكون حرة
تحف بها الأفلاك مشدودة
حفا

ويفتح خلف الغيب
آفاق كربلا
ويخفي عن الزهراء ما شاء
أن يخفى

وها كربلا
طور المناجاة لم تزل
تطوف به الأرواح
مشغوفة لهفى

وفي القبة الشماء سر
مقدس
تأبى على الألباب عن حكمة
كشفا

وبابك
مضمار السماوات
مهبطا
تشد به من كل أنحائها
طرفا

أبا الطف
يا كونا من المجد في الذرى
تفرد
حتى لم يعد واجدا إلفا

ويا قبلة الأحرار في رحلة
الردى
إذا ما الرياح السود
شدت بها
عصفا

رسمناك للأرواح ظلا
ومنهلا
تلوذ كأصحاب الرقيم به
كهفا

وتحياك رغم الليل لطفا
مقدسا
تسميه في قرآن أسحارها
طفا

🌺🌷🌺🌷🌺🌷🌺
حسين بن ملا حسن آل جامع
ليلة مولد الإمام الحسين (ع)
1439

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى