مايسطرون
2018-03-21

في عيدك يا أمي


سلام على روحك الطاهرة يا أمي

من الصعب أن أعجز عن التمني في يوم عيد الأم حيث أتمنى البوح بأمنية ما, ولكني اصمت, لا اخفي قلبي من التمني ويقطفني الوجع فيعانق الأفق سماء صبري, ويحتكرني حلم يمضغني ويبلعني بلا اثر من التمني, أصبو برغبة الإفصاح عن أمنيات عاجزة , تأخرت عن أوانها, ونفسي لم تسكن لذات التمني ألا هو أن أرى وجه أمي وأن أسمع صوت أمي في عيدك يا أمي.

تراودني هواجس عابرة, وهنا تسامرت عيناي طيف أمي أحاول أن أغمض جفوني, أولى محاولاتي في رحلة نوم عميقة لعلني أنال حلما جميلا مع أمي لتنقشع تلك الهواجس العابرة, وكم شعرت بالاختناق حينما ترددت أصداء صوت أمي على مسامع قلبي, لا تزال ابتسامة أمي تعانق أفكاري في لحظة, أتذكر أوجاع محتملة حدثت لأمي انقشع غبارها في ليلة رحيلها. ثمة صور تتناثر من المرآة تحرك مخاوفي, أردت أن أكون عذراء القلب لذا أمضيت أصعب أوقاتي معتكفة بوجعي, أكاد أذوب في خلوتي المقدسة لولا كان وكأن صوت أمي صباحا يحمل بين طياته الصبر, لذا أودعت ثقتي في أحضان أمي في عيدك يا أمي.

سأقف لحظة وأنا أستمع إلى زخات المطر, لكن للمطر عناق مرٌّ وأنا أنتظر الطهر من روحك لروحي يا أمي, يا رب الأرواح التي أحب, أمطر عليها فرحا لا ينتهي وأنا أتعاطف مع غيمة مهددة باعتدال الطقس, حيث خاتمتي انتهاء سطوري وإن كان النص قد كرر نفسه لبعض القراء الذين لا يعرفون من هي أمي. آه ما أجملك يا أمي كنت على مرمى ابتسامة في حلمي ليلة مطر قطيفية, ترى كيف سيكون لون القطيف لو أنت معي يا أمي حيث إنه يمر بي زمن لا يشبهني أنا ولا أشبه حتى أنا في عيدك يا أمي.

في عيدك يا أمي أقول لك:
أحبك يا أمي ونسيم صباحك لم يزل كالماء بين راحتي يدي ويهزني الشوق إليك وغدا يوم عيدك يا أمي, سأفتح كتاب الله وسأبدأ بتلاوة سورة ياسين لتهدأ نفسي وتتبدد مخاوفي “ألا بذكر الله تطمئن القلوب”. سأبكيك كثيرا وأنا أفتقدك في عيدك يا أمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى