مايسطرون
2018-03-14

آية الله ستيڨن هوكنگ


بسم الله الرحمن الرحيم – … «47» إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا «48» … – صدق الله العلي العظيم – النساء.

كما صرح في القرآن، الله سبحانه غفور رحيم وليس بحاجة لمن يعبده ولم يخلق البشر ليزجّ بهم في النار؛ خلقهم لخلافته وسيكافئهم كيفما يرى هو، وموازين الله في مثل هذه الأمور تختلف عن موازين البشر. الشرك بالله الشيء الوحيد الذي لا يُغفر حيث أنه أخطر من أي ذنب آخر وذلك لأن الشرك يساهم في تجميد العقول ومنها تتعطل هدفية خلق الإنسان، ومن ضمنها خلافته على الأرض حيث لا تتحقق إلا بالعلم والمعرفة والاكتشاف مقرونة بالرحمة والشفقة على خلق الله. ومن المؤسف أن يكون أكثر الإيمان بالله مقترن بالشرك: وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلاَّ وَهُم مُّشْرِكُونَ «106» – يوسف. لذلك، وجب على المؤمنين البحث في دواخلهم لعلهم يشركون به وهم لا يشعرون؛ عبادة الصنم الحجري لا تختلف عن الوثن البشري، وقد تكون عبادة الحجر أقل خطرا لأن الحجر لا يتكلم ولا يساهم في الضلال كما يفعل بعض البشر.

آيات الله تتعدد في هذا الكون حيث تصل في الصغر إلى ما أقل من الذرة وفي الكبر إلى ما يفوق المجرة. كل شيء في هذا الكون آية. فإن كانت الجمادات التي لا تفكر آية، فمن الأولى أن يكون البشر من أروع آياته. الإنسان آية وعليه أن يحقق هذه الآية بأجمل صورة من خلال بصماته التي يتركها على الأرض. والبشر على أنواع، ومنهم ما هو آية نشطة تحاول أن تكتشف خلق الله وتناضل لأجل مصلحة الإنسان ومناوئة للشرور مثل الظلم والحروب وسباق التسلح، وهذا ما دأب عليه ستيڨن هوكنگ؛ ومنهم ما هو آية خاملة لا تترك أي بصمة على وجه الأرض إلا ظلم البشر في الدنيا بسلب حقوقهم لأنهم مختلفون أو الحكم على مصيرهم يوم القيامة، وهذا تطاول على ممتلكات الله الذي لم يسمح لأحد من خلقه أن يشترك فيها، وستعرف بعض هذه الشرائح الخاملة من خلال تعاطيهم مع مصير هوكنگ يوم القيامة لا من خلال محاولة فهم ما يطرحه من فكر ونظريات تساهم في تجسيد الخلافة من خلال الاكتشاف وخدمة البشرية.

نسأل الله أن يرحم عباده الذين ساهموا في اكتشاف بعض أسراره وتجسيد رحمته على الأرض، ولا نستثني من هؤلاء العبد الضعيف ستيڨن هوكنگ الذي لم يتجاوز الحدود التي تغلق أبواب رحمة الله.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى