وطن
2017-04-27

الليلة افتتاح المعرض التشكيلي تنوع وإثراء في القطيف


يفتتح مدير مركز التنمية بالقطيف الأستاذ نبيل الدوسري المعرض السابع عشر (تنوع و إثراء) حيث يشارك أكثر من ٦٠ فناناً و فنانة بمختلف الأجيال على صالة نادي الفنون بلجنة التنمية الاجتماعية بالقطيف
و قد تحدث محمد الحمران -رئيس جماعة الفن التشكيلي- أن الهدف من وراء المعرض لهذا العام هو اثراء الساحة التشكيلة بتنوع المدارس الفنية و الأفكار الجديدة و ذلك لزرع و تنمية الثقافة البصرية ، حيث أن لجنة التحكيم بذلت الكثير من الوقت و الجهد لفرز لوحات المتقدمين تحت معايير و شروط كثيرة و دقيقة.
 و سيفتح المعرض أبوابه في ١ شعبان ١٤٣٨ للهجرة.  الموافق 27/4/ 2017 
ساعة ٨ مساء ولمدة ١٠ ايام.
 إن إقامة المعرض السابع عشر (17) هذا هو بمثابة أمانة حملتها الجماعة على عاتقها لرفع راية الفن مرفرفة في عرس سنوي، مكلل بأطياف الفرح وألوان  قوس قزح، ماضية قدماً بمواصلة مشوار الفن نحو آفاق أوسع .
وفي هذا العام 2017م يخـتار القيمون على الجماعة نخبة من الفنانين والفنانات من أجيال مختلفة، حرصت على انتقـاء أعمالهم بعناية، للظهـور بمستوى مشرف يليق بمضي 20 عاماً على تأسيس الجماعة.
و يصاحب معرض هذا العام الكثير من الفعاليات المتنوعة  ومن أهمها  الاحتفائية الوفائية للفنانة المصرية الأستاذة سهير الجوهري وهي: ( أم الفنانات بالمنطقة).
حيث لها باع طويل في تدريس وتأسيس أغلب الفنانات من خلال الدورات التي أقامتها قبل تأسيس الجماعة، على مدى 40 سنة مضت ، لتحذو طالباتها حذو معلمتهن وملهمتهن في الرسم  بإقامة الدورات بنفس المدرسة التي تأسسن عليها . 
فتخرج لنا جيل من الفنانات تسيدن الساحة الفنية بقوة واقتدار واللاتي تعتبرهن الأستاذة بناتها، بل ثمرة جهدها التي زرعت وترعرت طوال سنين مضت من التدريب والتعلم. 
وارتبط اسمها سهير بالوسط الفني بشكل كبير  ولم ينفك من أنشطة الفن خلال تواجدها بين أهلها وأحبتها، والتي أصبحت بفعاليتها التدريبة والتعليمية المتواصلة وإلى اليوم ، جزء مؤثر  للحراك الفني في منطقتنا.
واليوم جماعة الفن التشكيلي بالقطيف تكرمها عرفاناً واعتزازا  لما قدمته لفنانات محافظة القطيف بأجيالهن المختلفة طوال إقامتها  على هذه الأرض الحبيبة.
 
إن المعرض السابع عشر يحمل في طياته ثراء متنوع، وعطاء متجدد بروح الأصالة والقيم الفنية المعاصرة، وإيمان متجذر ، وسعي مثمر 
يثري الساحة بأسماء وأسماء بين الناشئة والواعدة والموهوبة جنباً إلى جنب بجوار الأسماء المشهورة والمخضرمة، ويزدان معرضنا لهذا العام بضيوف كرام ، من داخل المملكة وخارجها، وتحديدا من البحرين وعمان ، فنحن نتشرف بحضورهم معنا، فهم مكسب أخوي وفني ، يعزز من قيمة معرضنا،لتلاقح الأفكار وتبادل الخبرات، تواصل نسعى إليه بين معرض وآخر .
 إن آمالنا كبرى بتقديم  الغنى البصري للذائقة الفنية بكافة مستوياتها، وطموحنا يتنامى أن يكون معرضنا بمحتوياته الثرية وفعالياته المصاحبة،  إمتداد  لسلسلة عروضنا السابقة واستكمالا لها صعودا لرقي فني أكثر تطورا واشراقا ، واضعين نصب أعيينا أن يكون عرضنا هذا أفضل مما كان ، بطرح كل ماهو جديد، وباستلهامات متدفقة وروئ جمالية متنوعة.
نتمنى أن نكون عند 
الظن .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى